اسهام منظمة ISO في التصدي لجائحة كورونا المواصفات نموذجاً

المقدمة : لم تكن الجودة في يوم من الأيام بعيدة عن صحة وسلامة المجتمع ، فأول علامة جودة في التاريخ اصدرها المعهد البريطاني للمواصفات British Standards Institution (BSI) تحت عنوان علامة السلامة Safety Mark تم تسجيلها لأول مرة من قبل BSI في 12 يونيو 1903. وكانت تعرف في الأصل باسم علامة المواصفات البريطانية، وقد نمت لتصبح واحدة من أهم علامات جودة المستهلك في بريطانيا والعالم وأكثرها شهرة. ان جائحة كورونا Covid -19 جعلت الجميع يبحث عن أدوات لمجابهة الوباء على المستوى الشخصي او الحكومي أو على مستوى الشركات الصناعية والخدمية ومنظمات المواصفات الدولية والوطنية، فالأرقام المتزايدة والموجات المتلاحقة والبؤر الجديدة المتجددة فعلت فعلها وأستدعت الإمكانات والبنى الارتكازية للجودة محلياً وعالمياً متمثلة بمواصفات واجراءات وأدوات جودة قادرة على تلك المجابهة. ووفقاً لـواقع الحال فإننا نحتاج إلى نظام متكامل من منظمات الجودة إلى جانب سياسات واجراءات باطار قانوني ونظامي، مع ممارسات لدعم وتعزيز جودة وسلامة السلع والخدمات والعمليات البيئية هدفها اللأساس السلامة والأمن والازدهار للجميع. فالمنظور الدولي يعد الجودة الحالة التي تتفق مع المجتمع والزبون في حاجاته ورغباته، ومن ثم فإن المرادف الموثّق عنها هي مواصفات الجودة والبيئة والصحة والسلامة المهنية والمختبرات، فالمواصفات جزء لا يتجزأ من حياتنا اليومية لإسهامها في ضمان معولية واعتمادية وموثوقية المواد والمنتجات والأساليب والخدمات التي نستخدمها كل يوم في اطار فهم مشترك بين الجميع. تقوم منظمة ISO ومقرها في جنيف/ سويسرا بتطوير مواصفات تخدم القطاعات المختلفة لاستخدامها في تصميم وتصنيع منتجات وخدمات آمنة وملائمة للاستخدام يتحقق معها مستوى عال من الثقة والطمأنينة بين المنظمات والدول. وقدر تعلق الأمر بالمواصفات نستعرض في أدناه عدد من المواصفات الساندة لجهود مكافحة جائحة كورونا Covid -19 التي صنفتها المنظمة الدولية للتقييس (ISO) International Organization for Standardization من أجل دعم الجهود العالمية في التعامل مع جائحة Covid -19.